عیادة آراد للجلد و الشعر و التجمیل,زراعة الشعر في ايران,تجميل الانف في ايران

ميكروبيغ منتيشن

ميكروبيغ منتيشن

– طريقة تقوم على المبادئ العلمية والطبية و باستخدام الأجهزة القياسية، معدات معقمة، التي تسمح للمستخدم(pigmenter)بناء على طلب شخص، يعمل لتوفير مكياج آمن دائمي . هذه العملية زرع أصباغ حيويا، في عمق معين من طبقات الجلد، مع الحد الأدنى من الضرر، لنسيج الجلد .

هذا الأسلوب طریقة یتم إجرائها علی حسب الأصول العلمیة و الطبیة. و تستخدم لإجرائها الأجهزة ذات المعاییر العالمیة والأدوات المعقمة. و یتیح للمستخدم أن یقوم بتوفیر التجمیل الدائم و الآمن للعملاء علی حسب طلبهم.

ميكروبيغمنتيشن يقال لعملية زرع أصباغ حيويا في عمق معين من طبقات الجلد، مع الحد الأدنى من تلف للأنسجة. هذه التقنية،  على عكس الوشم، و تستخدم للرسم علي الجلد،موازنة لتجدد الطبيعي، تسوية، و تحسين مظهر الوجه ، وبالنتيجة يجلب لوجه جمال اكثر وعلى المدى الطويل.
المیکروبيغ منتیشن یطلق علی عملیة زرع اصباغ المیلانینیة المکیفة في عمق معین من الجلد دون أن تصیب اللیف کثیرا.

 

استخدام ميكروبيغمنتيشن في مجال الماكياج

تحسين مظهر الجفون، إضافة أو استبدال الحاجبين، تحسين خط الشفاه، كحل دائم، تعزيز رمش لرموش المتفرقة، التماثل الحاجبين ، بقع خلقية، شذوذ الشعرية الحميدة، إخفاء مناطق صلعاء في المرضى الذين يعانون من ندوب في فروة الرأس، إعادة بناء الهالة الثدي ، ماكياج العيون بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية من مستحضرات التجميل، من الطرق التي يمكن أن تساعد ميكروبيغمنتيشن

في مجال الماكياج الدائم يمكن استخدام هذه الطريقة في ما يلي:

– تصميم و تقارن الحاجبين ، مع تقنيات مختلفة ، على سبيل المثال، هاتش الحاجبين، الظل الحاجب.
– كحل دائم الجفن العلوي او خط رمش دائم الجفن العلوي، كحل جفن السفلي، ظلال العيون الجفون العليا والسفلى و في مصطلح عام يقال لها هاتش كحل ،هاتش الرموش .
-ميكروبيغمنتيشن أحمر الشفاه و خط الشفاه أو هاتش أحمر الشفاه ، لتماثل الشفاة ، او تكبير الشفتين. في بعض الأحيان يتم استخدامه للقضاء على بياض شفاه .في هذه الطريقة يمكن أيضا قضاء علي السواد حول شفاه الناس .

استخدام ميكروبيغمنتيشن في مجال الطب

اليوم، في التطبيقات الطبية ، تستخدم اصطلاح ميكروبيغمنتيشنأو كارماتوغرافي بدلا من اصطلاح الوشم او التاتو. تستفاد من هذه الطريقة لعلاج الآفات الجلدية، أوسكار، الحرق ، إزالة اثر الغرز، ترميم الحاجب، علامة في التنظير،ميكروبيغمنتيشن القرنية، العلاج الآفات الجلدي مع المنشأ الفيروسي . في الواقع، يمكن في هذه الطريقة ننشيء  لون البشرة النموذج و نعملها في مناطق التي فیها لون البشرة متفاوتة . على سبيل المثال، للقضاء البقع الخلقیة.
في البلدان المتقدمة، اخصائيون الامراض الجلدية والجراحون التجميلية، يستخدمونها كمرحلة الاخيرة من العلاج . على سبيل المثال، بعد انجاز لجراحة لعلاج الشفة الكبيرة يختلط لون الشفاه الاحمر ولون البشرة معا، لان ما زال الشفاه لم يتحقق شكلها الطبيعي . والسبيل الوحيد لاستعادة اللون الطبيعي ميكروبيغمنتيشن

الفرق ميكروبيغمنتيشن مع التاتو

ميكروبيغمنتيشن له طريقة يشبه الوشم التقليدي،مع الفرق أن في هذه الطريقة، لون مثل الشعر، يجلس على الجلد في اتجاه نمو الشعر الحاجب . و الفرقه مع الوشم التقليدي انه ، لم يعد هناك إطار بين ومحرج. فقط ضفائر كشعر ،يسحب داخل الحاجبين مع إبرة رقيقة ، و ليس واضحه كثير ، ولديهم اللون الطبيعي. الفرق صبغة مع الوشم في طريقة تنفيذه، أيضا، انه بدون نزيف غير مؤلم، وبالنتيجة يسبب بالتهاب منخفض في الأفراد. في الماضي، شخص الذي كان ينجز التاتو، قد يكون وقتا طويلا يبعد عن أنشطته اليومية. أو يكون غير قادر على الظهور في المجتمع، و لكن ، في هذه الطريقة، اعتمادا على نوع الجلد، وخصائص الجسم الاشخاص، الالتهاب والجروح منخفض جدا. في أصباغ بسبب استخدام خراطيش القابل للتصرف، و الالوان المختبرة، الامن و الصحة عالية جدا ومخاطر انتقال الأمراض منخفضة جدا .عنايتا الي الإبرة الدقيقة هذا الجهاز، ألم هذا العمل قد انخفض بشكل ملحوظ، و يمكن تستخدم كلمة أصباغ من دون ألم.
لعملية الناجحة نكات التالية يجب مراعاتها:

1-جهاز ميكروبيغمنتيشن

لا تقلل أهمية نوعية جهاز لأداء ميكروبيغمنتيشن جيدا . التصميم السليم و المريح قبضة مع انخفاض الوزن، و الحد الأدنى من الاهتزاز،يساعد  المستخدم حتي تنفذ خطته بشكل أفضل على وجهك. قبضة غير لائقة يشكل مانع خطيرة لميكروبيغمنتيشن الجميل.
القدرة علي تعديل الدقيق السرعة ، وعمق الاختراق الإبرة، ستممكن ال. المستخدم حتى مع دقة كبيرة ، يجعل اللون (الصبغة) تحت الجلد، معظم الأجهزة ليست لديهم القدرة على ضبط سرعة الدقيقة ، أو إذا كان ليس حقيقي، وليس له تأثير كبير على نتيجة. عدم امكان تعيين عمق الاختراق، العديد من الاجهزة ميكروبيغمنتيشن مع نوعية الرديئة تتأثر علي جودة الأداء ميكروبيغمنتيشن.

میکروبیغمنتیشن

2-إبرة أو خرطوشة

يعتبر إبرة واحدة من أهم محددات الجودة. استخدام الإبرة لاشخاص مختلفة، وحتى استخدام إبرة لشخص نفسه في جلسات مختلفة، يمكن أن يسبب اضررا لصحة لا يمكن إصلاحه، اليوم في الأدوات المستخدمة بدلا من إبرة يستخدم خراطيش يمكن التخلص منها . لكن لاحظوا، استخدام خراطيش بدلا من الإبر، لن تضمن سلامتك. ولكن خرطوشة يجب ان يكون مع معايير الصحية و يكون عقيمة ومعزولة، لا تصل الدم واللمف وسوائل الجسم من خلال خرطوشة في قبضة . للقيام بذلك في خرطوشة القياسية، وهناك نوع معين من غسالة ….مرنة يسمي ممبران و يمنع التفريغ ونقل اللون والليمفاوية من خرطوشة الي القبضة. لاحظ أن في حال رش يا تدفق اللون، و السوائل الليمفاوية في قبضة، فإن إمكانية انتقال التهاب الكبد و فيروس نقص المناعة البشرية للآخرين يرتفع جدا. إذا شاهدت في خرطوشة بدلا من غشاء بلاستيكي،ربيع معدني، فعلم أن خرطوشة ليست معزولة و ابدا ليست آمنة. تذكر اخري ان إبرة خراطيش القياسية حادة جدا ، ومع الحد الأدنى من تلف الأنسجة، يجري زرع الاصباغ بنحو صحيح.

میکروبيغمنتیشن

3-لون ميكروبيغمنتيشن

اختيار اللون المناسب لميكروبيغمنتيشن مهم جدا. في حال استخدام الألوان التي لا تستند على مبادئ الصحية، سيكون خطرا جديا على الصحة. وفقا لتقرير لإدارة الغذاء والدواء(FDA) في عام 2012 بعض الألوان غير المسموح بها في السوق تحتوي على الالوان الصناعية، مثل حبر الطابعة ولون السيارة. استخدام ألوان غير الصحية يمكن أن يسبب مشاكل صحية لا تعوض للشخص. وتجدر الإشارة إلى أن في الوان الصحية و معيار الصحي ، نظرا لاستخدام مواد حيويا وغير سامة، في قياس مع الوان الذي يستخدم فيه المعادن الثقيلة، لديهم بقاء اقل . لكن لاحظوا أن لبقاء لمزيد اللون يمكن ان تدفعوا ثمنا باهظا.

میکرو

4-مؤدي ميكروبيغمنتيشن

مؤدي ميكروبيغمنتيشن من أهم العوامل ميكروبيغمنتيشن الناجح وآمن.مستخدم  المدرب، وملتزمة وعلم، تهتم صحة الفرد،و يستخدم له الأجهزة والمواد الاستهلاكية المسموح به. و مع التصميم مناسب للوجه ، يجلب له الجمال جنبا إلى جنب مع صحتها .

میکروبيغمنتيشن